Saturday, 4 January 2014

كيندر سربراز وذكريات الطفوله


السنة اللي فاتت تفاجأنا نحن جيل اللي تربينا واحنا صغارعلى بيضة كيندر سربرايزان تم تغييره جذريا .  كنا كل مرة نروح الجمعيه لازم نطلع ومعانا بيضة او اكثر من كيندر سربرايز . ماكان فينا صبر حتى نوصل للبيت لفتح البيضة ونشوف شنو تكون المفاجأة اللي داخلها وكنا نستمتع في تركيبها وايضا حفظها في علب وكل ما ضاق خلقنا طلعناهم ونتسلى فيهم.

اليوم اصبحت من الاشياء اللي من الصعب الحصول عليها فكلما سافر احد نوصيه ان اييبون لنا منها او البعض صار اييبها لنا من غير مانطلب وصارت صوغه وياحلاتها من صوغه. 

فاطمة زميلتي بالمدونة بحكم دراستها بالمملكة المتحدة فهناك عندهم الشكل الجديد اللي عندنا اصلا غير موجود والبيضة الاصليه هي اللي مازالت موجودة. رجعت فاطمة للكويت لان عندهم اجازة الكريسماس وراس السنة وفاجأتني بصوغه عبارة عن كيندر سربرايز وماتتصورون اشكثر فرحت فيها لما شفتها وحسيت نفسي رجعت لايام الطفوله. 




No comments:

Post a Comment